علوم وتكنولوجيا

ما هو الذكاء الاصطناعي .. ما هي تطبيقاته في حياتنا .. وكيف تستخدمه بنفسك؟

ربما لا يوجد شيء في عالمنا أكثر شهرة هذه الأيام من الذكاء الاصطناعي (باللغة الإنجليزية: Artificial intelligence)، والذي يشار إليه اختصارا AI.

الذكاء الاصطناعي.. عندما تصبح الآلة ذكية ربما أكثر من الإنسان
الذكاء الاصطناعي.. عندما تصبح الآلة ذكية ربما أكثر من الإنسان، image via rawpixel.

فيا تري ما هو هذا الشئ الذي أصبح كل العالم يتحدث عنه وتسبب في كل هذا الضجيج؟.

ما هو الذكاء الاصطناعي؟:

ببساطة، الذكاء الاصطناعي هو أحد أحدث علوم الكمبيوتر الذي يهتم بتطوير واستخدام أجهزة الكمبيوتر أو الروبوتات أو الآلات “لتقليد” قدرات العقل البشري في حل المشاكل واتخاذ القرارات، أو القيام بأي من المهام والوظائف التي يقوم بها الإنسان.

وقد وصل الذكاء الاصطناعي إلي مرحلة من التطور بات يمكنه فيها مضاهاة ما يقوم به البشر في بعض المهام، لقد أصبح قادرا على التفكير والتعلم والتخطيط والإبداع.

والأهم أنه أصبح قادرا على اتخاذ القرارات بدون أن تتم برمجته سابقا على اتخاذ هذا القرار أو ذاك.

من أجل كل هذه الإمكانيات.. نطلب منك أن لا تندهش عندما تعرف أن العلماء الذين يعملون على تطوير الذكاء الاصطناعي ليسوا فقط المتخصصين في مجال الكمبيوتر والحوسبة.

بل نتحدث عن طائفة واسعة من العلوم، بما في ذلك علوم الكمبيوتر، وتحليل البيانات، وعلم الاحصاء، وهندسة الأجهزة والبرمجيات، واللغات، وعلم الأعصاب، وحتى الفلسفة وعلم النفس.

العلماء يعتبرون الذكاء الاصطناعي بمثابة (نقطة تاريخية) في قصة تطور الحضارة الإنسانية.

نقطة تماثل اكتشافنا للكتابة، ثم اختراعنا العجلة، ثم السيارة والقطار، والمصانع التي بدأت بآلات بخارية ووصلت الآن إلي خطوط تجميع متطورة .. الآن يدخل العالم عصر جديد مع الذكاء الاصطناعي.

بشكل ما، يعد الذكاء الاصطناعي بمثابة إعطاء عقل للآلة
بشكل ما، يعد الذكاء الاصطناعي بمثابة إعطاء عقل للآلة، Pixabay، public domain.

فمن المتوقع أننا سنصل إلي مرحلة ما يشكل فيها الذكاء الاصطناعي كل شيء في حياتنا، بداية من أين نحصل على الطاقة، إلى كيفية قيامنا بوظائفنا، وحتى كيفية خوض الحروب.

لكن كيف يحدث هذا؟ ..

لو تذكرنا كيف تعلمنا نحن البشر سنفهم ببساطة شديدة الذكاء الاصطناعي.

نحن تعلمنا من المعلومات التي لدينا ثم من خبراتنا، تعلمنا من تكرار الدروس والمذاكرة في سنوات التعليم المختلفة، أو حتى من دروس الحياة ومواقفها.

هكذا بالضبط ما يحدث بالنسبة للذكاء الاصطناعي، إن الخوارزميات تتعلم من البيانات التي نزودها بها، ثم من الخبرة التي تكتسبها، وتتطور بمرور الوقت.

على سبيل المثال: هناك أجهزة كمبيوتر تعمل بالذكاء الاصطناعي قادرة على لعب الشطرنج، هذه الأجهزة يقوم المصممين في البداية بإدخال قواعد لعبة الشطرنج على قاعدة البيانات تلك الأجهزة، فيصبح لديها الأساس النظري.

ومن ثم تدخل هذه الأجهزة مباريات ضد بشر حقيقيين من لاعبي الشطرنج… هذه المباريات هي التي تعطيهم الخبرة وتعلمهم أكثر فأكثر وتصبح لديها الخبرة العملية.

نفس الأمر يتضح في مثال ثاني مع السيارات ذاتية القيادة، نعطيها المعلومات، وهي تزيد قدراتها من التحرك في الطرق والشوارع، بالضبط مثل السائق المبتدئ الذي يعلمه شخص يجيد القيادة، فيعطيه المعلومات اللازمة، ثم يصبح المتعلم محترفا بمرور الوقت والتجارب.

لكن من المهم هنا، وحتى لا تختلط المفاهيم أن نوضح أن (الذكاء الاصطناعي) مختلف عن (التعلم الآلي)، ونقتبس هنا من الموسوعة البريطانية: (الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي ليسا متماثلين، لكنهما مرتبطان ارتباطًا وثيقًا، فالتعلم الآلي هو طريقة لتدريب الكمبيوتر على التعلم من البيانات التي يزود بها. وهو بذلك يساعد على تحقيق الذكاء الاصطناعي).

وبعبارة مختصرة كل التعلم الآلي هو ذكاء اصطناعي، لكن ليس كل ذكاء اصطناعي يُعد تعلمًا آليًا.

كيف بدأ الذكاء الاصطناعي؟:

الرجل الذي ينظر إليه باعتباره مؤسس الذكاء الاصطناعي، العالم البريطاني الفذ "آلان تورينغ"
الرجل الذي ينظر إليه باعتباره مؤسس الذكاء الاصطناعي، العالم البريطاني الفذ “آلان تورينغ”، Anonymous، public domain.

يعتقد الكثيرون أن ميلاد الذكاء الاصطناعي كان علي يد أعجوبة عصره، العالم الإنجليزي “آلان تورينغ” والذي كان عبارة عن مجموعة من مواهب متحركة، فهو عالم رياضيات وعالم حاسوب، وفيلسوف وعالم منطق، كما عمل كمتخصص في فك الشفرات العسكرية.

هذا الرجل الفلتة نشر ورقة بحثية عام 1950 بعنوان (آلات الحاسب والذكاء).

في هذه الورقة طرح هذا الرجل الذي يشار إليه بأنه (أبو علوم الكمبيوتر) السؤال التالي: “هل تستطيع أجهزة الكمبيوتر أن تفكر؟”.

لم يكتفي آلان تورينغ بطرح السؤال وفقط، بل قدم نموذج اختبار أصبح يعرف الآن باسم “اختبار تورينج” حاول فيه التمييز بين استجابة الكمبيوتر والبشر لنفس الشيء.

وعلى الرغم من أن هذا الاختبار خضع للكثير من التدقيق والانتقادات منذ نشره، إلا أنه يظل جزءًا مهمًا من تاريخنا مع الذكاء الاصطناعي، ببساطة لأنه كان أول محاولة لنا لنتخيل هل يمكن للآلة فعلا أن تكون ذكية؟… وهل يمكن أن تؤدي المهام أسرع منا نحن البشر؟.

ومنذ العام 1956 أصبح لدينا في علوم البشر مصطلح (الذكاء الاصطناعي)، وسرعان ما جعل عمل تورينج وآخرين مثله هذا الأمر حقيقة واقعة. أصبحت الآلات الحاسبة الشخصية متاحة على نطاق واسع في السبعينيات.

ثم أخذ الأمر يتطور يوما بعد يوم مع تطور أجهزة الحاسب والبرمجة والخوارزميات المتقدمة والتحسينات في قوة الحوسبة والتخزين حتى وصلنا إلي ما نحن فيه اليوم.

استخدامات الذكاء الاصطناعي:

في عالمنا اليوم، أصبح الذكاء الاصطناعي مستخدم في العديد من المجالات التي لم يكن من الممكن أن نتصور من قبل أنه يمكن القيام بها بغير الإنسان، وله العديد من الفوائد مثل:

في شوارع عالمنا اليوم، سيارات تعمل بالذكاء الاصطناعي وتسير بدون سائق
في شوارع عالمنا اليوم، سيارات تعمل بالذكاء الاصطناعي وتسير بدون سائق، Electric Motor Engineering، Common License 4.0.

((هذه مجرد أمثلة وليست الاستخدامات الكاملة للذكاء الاصطناعي))

  • القدرة على رؤية وسماع اللغات المختلفة وفهمها.
  • تحليل البيانات.
  • التشخيص الطبي.
  • تقديم التوصيات في العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والقانونية .. إلخ.
  • أجهزة إنترنت الأشياء المستخدمة في منازلنا.
  • ساهم الذكاء الاصطناعي في تطوير ذراع آلية يتم التحكم فيها بواسطة الدماغ والتي يمكن أن تساعد الشخص المشلول على الشعور مرة أخرى من خلال اتصال معقد ومباشر بين الدماغ البشري وهذه الذراع.
  • تعزيز الأمن السيبراني.
  • برامج التعرف على الوجوه.
  • التواصل مع العملاء عبر الإنترنت.
  • أدوات الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT و Google’s Gemini.
  • تقنيات رسم الخرائط.
  • الخدمات اللوجستية الذكية.
  • اكتشاف البريد العشوائي.
  • والمزيد والمزيد من التطبيقات.

ولنضرب هنا أمثلة عملية .. وقصص حقيقية.

بالطبع معظمنا يعرف شبكة (نتفليكس) التي تقدم العروض التلفزيونية والأفلام وأعمال الأنيمي والوثائقيات وغيرها من الأعمال.

بغض النظر -وهو لا يغض- عن عدم رضانا واختلافنا التام مع كثير مما تقدمه، فحديثنا الآن عن استخدامات الذكاء الاصطناعي.

قامت نتفليكس باستخدامه في فهم ماذا يفضل عملائها فتقوم بعرضه عليهم لمشاهدته .. فماذا كانت النتيجة؟.

لقد ساعد الذكاء الاصطناعي على زيادة قاعدة عملاء نتفليكس بنسبة وصلت إلى 25%.

مخاطر الذكاء الاصطناعي:

كما أنه يبدو رائعا في كل شيء، فإن هناك مخاوف من سيطرة الذكاء الاصطناعي على كل شيء
كما أنه يبدو رائعا في كل شيء، فإن هناك مخاوف من سيطرة الذكاء الاصطناعي على كل شيء.. Public Domain Pictures‏.

أدي تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي إلى ظهور تحديات ومخاطر جديدة.

في البداية أصلا هناك منتقدين حتى لمجرد تسمية الأمر (ذكاء اصطناعي)، ويرون أن هذا الأمر مختلف تماما عن الطريقة التي يعمل بها الذكاء البشري.

ويري أصحاب وجهة النظر تلك أن ما يسمي (الذكاء الاصطناعي) لا يزال ضعيفا، وأن جعله قادرا على معالجة مشكلات مختلفة في سياقات مختلفة وظروف متغيرة، ومن ثم تغيير العالم، هذا كله لا يزال حبيسا في أفلام الخيال العلمي.

ولنضرب نحن في (المعرفة للدراسات) هنا مثالا حدث مع أحد العاملين في موقعنا يبحث كثيرا عن مباريات كرة القدم .. فقرر أن يعتمد على شات ذكاء اصطناعي لن نذكر اسمه .. ومن تجربته قال لنا أنه في أحيان كثيرة كان يخطئ في الاجابة عن تاريخ وموعد والاستاد الذي ستلعب فيه المباراة.

لكن دوما ما ينظر إلي احتمالية أن يقلل الذكاء الاصطناعي من فرص العمل، على أساس أنه “الخطر الأكبر” الذي يواجه الناس، وربما لم يعد الأمر مجرد تهديدا .. لقد فقد أناس في العديد من الدول والكثير من الشركات وظائفهم وحل بدلا منهم آلات تعمل بالذكاء الاصطناعي.

أيضا بدأت المخاوف تتصاعد عن احتمالية أن تتفوق الآلة على البشر ونجدها تتصرف من تلقاء نفسها وربما حتى ضد البشر الذين صنعوها بأيديهم.

ربما كانت تلك المخاوف هي ما دفعت رئيس أكبر دولة في العالم (جو بايدن) على أمر تنفيذي لبناء قدرة الولايات المتحدة على تقييم وتخفيف مخاطر أنظمة الذكاء الاصطناعي (AI) لضمان السلامة والأمن والثقة.

اسأل الذكاء الاصطناعي:

رأينا أنه من المهم أن نترك لكم فرصة التعامل مع الذكاء الاصطناعي لتجربته ومعرفة كيف يمكنكم الاستفادة من اثنين من أشهر تطبيقات الذكاء الاصطناعي المتاحين مجانا وفي جميع الدول، وهما:

تقول شركة جوجل أن أداة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها Gemini متطورة لدرجة المساعدة في بعض الأعمال الفنية
تقول شركة جوجل أن أداة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها Bard متطورة لدرجة المساعدة في بعض الأعمال الفنية، Mojahid Mottakin، via pexels.

  • جيميني: وهي أداة من جوجل ((من هنا)).
  • كذلك يمكنكم الحصول على أجوبة على اسئلتكم من مساعد الذكاء الاصطناعي من مايكروسوفت عبر تحميل المتصفح (بينغ) وتجدون فيه خاصية (الدردشة) التي يرد عليكم فيها شات GPT.

توصيات حول الذكاء الاصطناعي:

في النهاية .. فإننا في ((المعرفة للدراسات))، تركنا عدد من التوصيات التي نتمني أن تأخذ بها حكومات الدول العربية وتعمل بها من أجل أن لا نفاجيء بأننا قد ضيعنا فرصة المشاركة في ثورة الذكاء الاصطناعي ونصبح كالعادة مجرد مستهلكين لما تتوصل إليه الدول المتقدمة.

  1. تشجيع دراسة الذكاء الاصطناعي عبر افتتاح معاهد وكليات متخصصة في هذا المجال.
  2. منح حرية البحث العلمي في مجال الذكاء الاصطناعي.
  3. تخصيص الميزانيات المالية المطلوبة والتأكد أن البحث في هذا المجال يدر أرباح كبيرة على الشركات والدول التي تهتم به.
وأنت ما رأيك في الذكاء الاصطناعي بشكل عام .. وهل يشكل (فرصة) ام (خطر) على البشر؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *